‏إظهار الرسائل ذات التسميات الشراء من الانترنت. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات الشراء من الانترنت. إظهار كافة الرسائل

كيف يمكنك شراء منتجات التجميل من خلال الإنترنت؟

كيف يمكنك شراء منتجات التجميل من خلال الإنترنت؟

شراء الماكياج عبر الإنترنت من الممكن أن يكون محبطا إذا تم بالطريقة الخطأ، حيث يوجد العديد من التعقيدات والفروق الدقيقة تجعل شراء منتجات التجميل والماكياج عبر الإنترنت تحديا صعبا، ولكنه من الممكن أن يكون ناجحا فى حالة اتباع بعض الخطوات التى ذكرها موقع أورفانيتى وهى كما يلى:

يجب معرفة المنتجات التى تحتاجيها أو تريدين شرائها، حيث إن التصفح من خلال المحلات التجارية الموجودة على الإنترنت قد يجعلك تشترين دفعة واحدة وهى ليست طريقة جيدة للشراء من خلال الإنترنت، خاصة إذا كنت تريدين توفير المال، كما يجب عليك التأكد من معرفة الألوان التى تناسب بشرتك حتى يمكنك الشراء من غير تجربة المنتج على البشرة.

عليك اختيار محلات ذات ثقة والتى تبيع منتجات أصلية وغالبا ما ستجدين معظم المحلات التى تبيع منتجاتها عبر الإنترنت تمتلك صفحة على الإنترنت للتعريف بالمحل، كما يمكنك قراءة استجابة العملاء للخدمة التى يقدمها المحل كذلك معرفة معلومات عن جودة المنتج وطرق شحنة، كما أن سؤال الأصدقاء عن تجربتهم الشخصية فى حالة شراء منتجات التجميل خلال الإنترنت قد يكون مصدرا هاما للمعلومات.

قبل الشراء يجب معرفة معلومات عن سياسة المحل فى حالة الشحن أو فى حالة إعادة المنتج خاصة فى حالة تلف المنتج أو أن يكون غير مناسب لاستخدامك، وفى حالة عدم وضوح بعض المعلومات يمكنك الاتصال بأدراة المحل من خلال الإيميل لمساعدتك فى حل مشكلتك.

قبل الشراء يجب عليك قراءة ملخص عن المنتج ومراعاة أن كثافة اللون من الممكن أن تختلف من جهاز كمبيوتر لآخر وفقا للشاشة وهو ما قد يعطى نظرة فاحصة على جودة ولون المنتج، وفى بعض الأحيان بعض المحلات تضع عروضا خاصة على الشحن، كما يرسل البعض الآخر هدايا عند الوصول إلى مبلغ معين، ولكن يجب الحذر عند التسجيل فى العروض على المنتجات المفضلة لديك.

معايير انتقاء النظارات الشمسية



ما هي معايير انتقاء النظارات الشمسية؟
إرشادات طبية أميركية جديدة حول أهميتها
الرياض: د. عبير مبارك
بدلا من الاهتمام بمدى إمكانيتها على حماية العينين من الأشعة الضارة للشمس، لا تزال عناصر «الثمن» و«الشكل» و«الموضة» هي المعايير التي تسيطر على تفكير غالبية الناس عند القيام باقتناء نظارة شمسية جديدة.

هذا أهم ما توصل إليه الباحثون من «الرابطة الأميركية لقياس النظر» American Optometric Association، في دراستهم المنشورة في يونيو (حزيران) الماضي. وفي تعليقه على نتائج دراسة المسح الإحصائي هذه، قال الناطق الرسمي للرابطة، الدكتور غريغوري غود إن زيادة التعرض للأشعة فوق البنفسجية يُؤدي إلى العديد من الاضطرابات والمشاكل في العين. وهي ما تشمل نشوء الماء الأبيض في عدسة العين، والتلف الذي يطال غلاف قرنية العين، والنمو غير الطبيعي للأنسجة على سطح العين، وحتى حصول حروق العين. وأضاف أن هذه الحالات تتسبب في تشويش صفاء وحدة الرؤية، أو في تهييج أنسجة العين، أو الاحمرار، أو زيادة إفراز الدمع، أو الفقد المؤقت لقدرة الإبصار، وفي بعض الأحيان قد يصل الأمر إلى الإصابة بالعمى.

ومن جانب آخر، حرص الباحثون في الرابطة على تأكيد أهمية ارتداء الأطفال الصغار والمراهقين للنظارات الشمسية الواقية من تلك النوعية الضارة لأشعة الشمس، لأن هؤلاء الأطفال والمراهقين يقضون أوقاتا طويلة تحت أشعة الشمس، وأكثر من البالغين، ما يتطلب حماية أعينهم من مخاطر أضرارها على العينين.

* الأشعة فوق البنفسجية
* وتقول رابطة طب العيون الأميركية إن أي عامل يزيد من تعرض العين لأشعة الشمس، يرفع من احتمالات حصول الضرر فيهما. ومن هذه العوامل نوع البيئة، لأن الأشعة فوق البنفسجية تصل إلى العين بشكل أكبر حينما يكون ثمة أمام الإنسان ثلوج أو مسطحات مائية أو رمال أو مساحات يكسوها البلاط. ولمقدار الارتفاع عن سطح البحر دور. ولذا تزداد كمية الأشعة فوق البنفسجية في المناطق المرتفعة، كالجبال.
وللبعد أو القرب عن خط الاستواء دور آخر، فالأشعة فوق البنفسجية أعلى في المناطق القريبة من خط الاستواء، وتقل كلما ابتعدنا عنه. وعلينا أن لا ننسى أن ثُلثي الأشعة فوق البنفسجية يخترق الغيوم وطبقات الضباب أو الغبار. وكلما طالت مدة البقاء خارج المنزل، وخاصة فيما بين العاشرة صباحا والرابعة من بعد الظهر، كلما زاد التعرض لتلك النوعية من الأشعة.

وبالرغم من أن ذوي البشرة الفاتحة والعيون الملونة أكثر عُرضة لتلقي كميات أكبر من الأشعة فوق البنفسجية، فإن ذوي البشرة الغامقة هم عُرضة لهذه الأشعة بما يكفي للتسبب بأذى أعينهم. كما أنه بالرغم من أن الأشعة فوق البنفسجية أعلى في فصلي الصيف والربيع، فإن من الضروري حماية الأعين منها في فصلي الشتاء والخريف. وهناك أدوية تصنع حالة من «حساسية الضوء»، والتي عرضتها «صحتك» قبل بضعة أسابيع. ومنها المضادات الحيوية، مثل تتراسايكلين ودوكسيسايكلين، وعقار أللوبيرينول لمعالجة النقرس، وغيرها. وخلال كسوف الشمس، تتعرض العين لكميات عالية جدا من الأشعة الحرارية، وليس الأشعة فوق البنفسجية، حال النظر إلى قرص الشمس المكسوف والهالة الضوئية المحيطة به. وفي هذه الحالة لا تتمكن النظارة الشمسية من حماية العين عند النظر إلى الشمس، بل هناك نوعية خاصة لتلك الظروف.

* حماية أفضل للعين
* ونصحت الرابطة في تقريرها الحالي، عموم الناس بالحرص على ارتداء نظارات شمسية ذات نوعية جيدة من العدسات التي تُوفر حماية تامة من الأشعة فوق البنفسجية، وأيضا ذات محيط واسع لتغطية العينين كلما كان المرء في الخارج. وأشارت إلى أن ثمة نوعيات متوفرة من العدسات اللاصقة ذات القدرة على الحماية من هذه النوعية الضارة للأشعة الشمسية.

وتقول «رابطة طب العيون الأميركية» إنه غالبا ما يرتدي الناس نظارات شمسية لتخفيف وهج ضوء أشعة الشمس، ولكن لها وظيفة أكثر قيمة، وهي حماية العينين من التلف والأمراض التي يتسبب بها فرط التعرض للأشعة فوق البنفسجية. وهي نوع من الأشعة الشمسية التي لا تُرى.

ولتحقيق حماية أفضل للعينين من الأشعة فوق البنفسجية، ذكرّت «الرابطة الأميركية لقياس النظر» عموم الناس بالحرص على وضع النظارات الشمسية ذات القدرة على الحماية من الأشعة فوق البنفسجية. وذلك ليس في فصل الصيف فقط، بل حتى في الأيام التي تتلبد السماء فيها بالغيوم وحتى أيضا في أيام الشتاء. وبالحرص أيضا على إجراء الفحص الطبي للعين ولقدرات الإبصار، بغية الحفاظ على صحة العين والحصول على رؤية أفضل ما يمكن. مع متابعة ما هو الجديد المتوفر بالنسبة للعدسات ذات القدرة على الحماية من الأشعة فوق البنفسجية.

* انتقاء النظارة الشمسية
* هناك عدة عناصر مهمة، بمعرفتها والبحث عنها، يتمكن أحدنا من انتقاء نظارة شمسية تُحقق الحماية الأفضل لعينية، وتُعطي للوجه مزيدا من الأناقة والجمال. وهذه العناصر تشمل غلاف الحماية من الأشعة فوق البنفسجية، وغلاف المرآة للطبقة الخارجية للعدسة، ونوع لون العدسة ودرجة الغمق في اللون، ومدى الاستقطاب في العدسة، والقدرة على حجب الأشعة الزرقاء، وتدرج اللون على طول العدسة، وقدرة زيادة غمق اللون مع طول التعرض لأشعة الشمس، وغيرها من العوامل التي يتحدث عنها صانع النظارة الشمسية مع منْ يود الحصول على نوعية جيدة منها. وبداية، يُفضل انتقاء النظارات ذات الإطار الواسع، لكي تُبعد أكبر كمية من الأشعة عن العين وما حولها. وبطبيعة الحال، يرجع شأن لون الإطار والموديل إلى ذوق الشخص وشكل الوجه ولون البشرة.

* خصائص العدسة الشمسية
* وللوقاية من الأشعة فوق البنفسجية، يتم انتقاء أنواع العدسات التي لديها القدرة على حجب 99% إلى 100% من نوعي إيه A وبي B للأشعة فوق البنفسجية. وهذا ما يتم سؤاله مباشرة لصانع النظارة الشمسية. وتشير رابطة طب العيون الأميركية إلى عدم الاكتفاء فقط بوصف المنتج للعدسات أو النظارات الشمسية للعدسة بعبارة «تحجب الأشعة فوق البنفسجية» «block UV»، بل يجب التأكد من أنها قادرة على حجبها بنسبة تصل إلى 99% أو 100%. والعدسات التي تُوصف بعبارة «حماية من الأشعة فوق البنفسجية إلى حد 400 نانومتر» «UV protection up to 400nm»، توفر قدرة على امتصاص بنسبة 100% لتلك الأشعة الضارة. والتي تُوصف بأنها مصنوعة من «الكربونات المتعددة» Polycarbonate lenses، توفر حماية بنسبة 99%.

ونبهت الرابطة إلى أن النظارات التي تكون عدساتها مغلفة بطبقة تُشبه المرآة المعدنيةMirror metallic coatings، ليست بالضرورة حاجبة للأشعة فوق البنفسجية، بل قد تكون مفيدة في حجب أشعة الضوء المرئي فقط. وكذلك الحال مع لون العدسة أو درجة غمق اللون فيها، فلا علاقة حتى للون الغامق جدا بحجب الأشعة فوق البنفسجية.

ولكن بالإضافة إلى الاهتمام بعدسة ذات قدرة على الحماية من الأشعة فوق البنفسجية بدرجة 99 أو 100%، يُحرص أيضا على انتقاء عدسات لديها قدرة على حجب 75% إلى 90% الضوء المرئي لأشعة الشمس. وهذا ما يتحقق بعدة عوامل، أهمها لون العدسة ودرجة غمق لونها.

* ألوان العدسات.. أذواق ومميزات وعيوب
* تؤكد الرابطة على أن انتقاء لون العدسة راجع للذوق الشخصي، إلا أن لكل لون مميزات وعيوب تجب ملاحظتها. والأساس التأكد من ارتداء نظارات شمسية منسجمة في درجة لونها الغامق، وخالية من أي عيوب وخدوش.

وهناك عاملان مهمان للقدرة على رؤية الأشياء بوضوح وبألوانها الطبيعية، من خلال العدسات الملونة. وهما عامل «التفاوت والتباين» contrast، وعامل «التشويه والتحريف» distortion. وأحدنا يحتاج إلى وضوح تحديد معالم الشيء المرئي، مما يتطلب تقليل عامل «التفاوت والتباين». ويحتاج أيضا إلى تقليل مدى «التشويه والتحريف» للون الأصلي للشيء المرئي كي يعرف ما هي خصائصه وما هو.

واللون الأخضر للعدسة يتسبب بنوع من التفاوت والتباين للون الأشياء المرئية بالنسبة للون ما حولها، مع قليل من التشويه والتحريف للون الأصلي لذلك الشيء المرئي.

واللون الرمادي الخفيف للعدسة لا يتسبب بالتباين والتفاوت للون الشيء المرئي مع ألوان الأشياء المحيطة به، كما لا يتسبب بأي تشويه أو تحريف للون الشيء. وتحديدا تقول «الرابطة الأميركية لقياس النظر» في نصائحها الأخيرة: احرص على انتقاء عدسات ذات لون رمادي. لأنها تُقلل من شدة الضوء الواصل إلى العين دون أن تتسبب في تغيير لون الأشياء التي تراها. أي أن هذا اللون يُوفر أفضل رؤية طبيعية ممكنة.

واللون البني يوفر درجة عالية من انعدام التفاوت والتباين، أي يجعل الإنسان يرى حدود الشيء بوضوح، إلا أنها تشوه وتُحرّف لون الشيء المرئي. أما اللون الأصفر فيُساعد على توضيح وتحديد الشيء المرئي، إلا أنه يتسبب برؤية أضواء مزعجة.

* النظارة الشمسية.. حماية لأعين الأطفال من أشعة الشمس
* تقول رابطة طب العيون الأميركية إن أعين الأطفال الرضع والأطفال عموما أكثر عُرضة للتلف الذي تتسبب به الأشعة فوق البنفسجية لأن عدسة العين لديهم أكثر صفاءً، وبالتالي تتمكن تلك الأشعة الضارة من الوصول إلى داخل العين بكمية أكبر. وترجو الرابطة عموم الآباء والأمهات اتباع الخطوات التالية حينما يوجد الأطفال في خارج المنزل:

ـ علّم طفلك أن لا ينظر مطلقا بشكل مباشر إلى قرص الشمس، أو أن يُحدّق فيها.

ـ للمساعدة على ضمان ارتداء الطفل للنظارة الشمسية، أعطه الفرصة لكي ينتقي الموديل الذي يُحبه. وكثير من شركات إنتاج نظارات الأطفال الشمسية تُوفر إطارات مزينة بشخصيات أفلام الكارتون أو ذات ألوان متعددة.

ـ حينما لا يتقبل طفلك ارتداء النظارة الشمسية، أو لم يُحضرها معه، تأكد من أن طفلك يضع قبعة ذات مظلة واسعة.

ـ ذكّر الأطفال بضرورة ارتداء القبعة والنظارة الشمسية حتى في الأيام التي تتلبد السماء فيها بالغيوم أو في أيام الشتاء. وأكثر من ثُلثي الأشعة فوق البنفسجية قادرة على اختراق الغيوم.

ـ اهتم بتجنيب الأطفال التعرض لأشعة الشمس في الفترة ما بين العاشرة صباحا والرابعة من بعد الظهر. والسبب أن الأشعة فوق البنفسجية في هذه الفترة تكون أعلى بالمقارنة مع بقية ساعات النهار.

ـ احفظ الأطفال ما دون سن ستة أشهر بعيدا عن التعرض المباشر لأشعة الشمس. واختر لهم أماكن الظل، وأنواع العربات التي لها مظلّة واقية، وزود الأطفال عموما بمظلة صغيرة أثناء المشي تحت أشعة الشمس.

ـ احرص أنت على ارتداء النظارة الشمسية، لأن الطفل حينما يراك كذلك سيحرص على ارتدائها والإقتداء بك.

نصائح قبل شراء نظارة


في منطقتنا العربية ذات الشمس الحارقة, النظارة الشمسية أمر ضروري و أساسي لحماية أعيننا من أشعة الشمس المضرة, بالرغم من أهميتها الطبية, إلا أن النظارة الشمسية أصبحت ايضاً جزءاً من الأزياء سواء للرجل أو للمرأة, و أصبحت تعبر عن شخصية لابسها, و أصبح المشتري يبحث طويلاً عن النظارة المناسبة, المشكلة أن موديلات و موضات النظارة الشمسية تتغير بشكل مستمر لذلك يصعب على الكثير متابعة الجديد, ولكن هذا لا يمنع وجود قواعد أساسية سواءاً من الناحية الطبية أو من ناحية الجودة أو من ناحية الموضة تساعد المشتري في اختيار النظارة الشمسية المناسبة.

الحماية من الأشعة الفوق بنفسجية UVالأشعة الفوق بنفسجية "Ultraviolet" هي الأشعة المضرة من الشمس وهي التي تسبب الأضرار المزمنة للعين, نظارة شمسية بدون هذه الحماية لا يوجد لها فائدة طبية فعلية, أغلب أنواع النظارات الشمسية الأصلية تأتي بحماية من هذه الأشعة, ولكن يجب عليك السؤال و التأكد, وهذه هي أهم نقطة في النظارة الشمسية من الناحية الطبية, و تختلف النظارات الشمسية في مدى عزلها للأشعة, فبعضها تعزل 60% وبعضها تصل لـ 99% نسبة عزل, و احرص على النسب العالية.
إطار النظارة الشمسيةهناك العديد من المواد المستخدمة في الإطارات, تختلف الأشكال و المميزات بين المواد, مثال على بعض المواد المستخدمة :

إطارات البلاستيك, تتميز بانخفاض السعر و خفة الوزن بالإضافة لتوفرها بالكثير من الالوان, يعيبها سهولة الكسر.

إطارات النايلون, من مشتقات البلاستيك ولكنه نوع مقوى و قادر على التحمل.

إطار المعدن, نوع شائع و خفيف الوزن, يعيبه خطر الالتواء.

إطار الألمينيوم, نوع شائع و يأتي عادة بألوان فضية ناصعة تعطي جمالية للنظارة.

إطارات التيتانيوم, نوع قوي و عالي التحمل, السعر عادة ما يكون مرتفع.

وهناك أنواع أخرى ولكن ما سبق هو الأكثر شيوعاً, مع العلم أنه في كثير من الأحيان ستجد نظارة تستخدم عدة مواد في نفس الإطار, مثل البلاستيك و المعدن سوية, وهذا أمر شائع.

عدسات النظارات الشمسية
هناك ثلاث أنواع رئيسية للعدسات تستخدم في النظارات الشمسية و الطبية :
- عدسات زجاج, ثقيلة و قابلة للكسر, لكنها تعطي أكثر وضوح و تكون غير قابلة للخدش.
- عدسات بلاستيك, خفيفة و صعبة الكسر, هذا النوع هو الأكثر شيوعاً, و عيبه هو قابليته للخدش.
- عدسات بوليكربونيات, بلاستيك مقوى, ويكون أقوى من البلاستيك العادي و صعب الكسر.

ألوان عدسات النظارة الشمسية
اللون الشائع و المنتشر هو اللون الأسود, ولكن كثير من النظارات الشمسية تأتي بألوان مختلفة و مميزة, بالرغم من أن الكثير يشتري لون معين لأسباب تجميلية, إلا أن هذه الألوان لها فوائد مخصصة و مفيدة لنشاط الشخص و عمله, بعض ألوان العدسات و فوائدها :

- رمادي : يحميك من أشعة الشمس ولا يغير من ألوان المواد من حولك كثيراً كما تفعل العدسات السوداء, مفيد لمن يعمل على الكمبيوتر أو يقرأ الصحيفة وما إلى ذلك.

- البني : يعطيك وضوح أكثر ولا يغير ألوان المواد من حولك كثيراً, ولكنه يغيرها أكثر من الرمادي.

- الأحمر و درجاته : تعطيك وضوح مناسب و تحميك من انعكاس المواد الزرقاء, مناسب لمن يعمل كثيراً حول الماء, ولكنه يغير من ألوان المواد من حولك.

- الأصفر : تعطيك وضوح أكثر من البني, إلا أنها تغير ألوان المواد من حولك أكثر.

- الأخضر : مواصفاته مقاربة للبني, يختلف في اللون فقط.

العدسات المستقطبة
بعض أنواع النظارات الشمسية تأتي بعدسات معالجة بطريقة خاصة تسمى "Polarization", قد تجد فائدة في هذا النوع من العدسات في توزيع و تشتيت لمعان الضوء المنعكس, تفيد كثيراً الرياضيين أو من يعمل في أماكن مفتوحة تحت الشمس بالقرب من مواد عاكسة مثل الماء أو الزجاج, أو لمن يقود السيارة في طرق طويلة تحت الشمس.


العدسات العاكسة
بعض النظارات الشمسية تأتي بعدسات عاكسة, و عندما تراها من الجهة الأخرى تكون و كأنك ترى مرآة ولا يمكنك رؤية عين لابسها, لها فائدة بسيطة في تشتيت بعض الأشعة, ولكن فائدتها الأكبر هو في شكلها و حسها الجمالي, و يعيبها سهولة الخدش.



نظارات شمسية مقاومة للخدش
بالرغم من أن عدسات البلاستيك و البوليكربونيات قابلة للخدش, إلا أنه ظهر الكثير من موديلات النظارات الشمسية و التي تعلن عن نفسها بأنها غير قابلة للخدش, حيث أنها تستخدم مواد تغطي العدسات و توفر لها حماية و تقلل من احتمالية الخدش.



تقلب الدرجات
كثير من النظارات الشمسية أصبحت تأتي بعدسات متقلبة درجة اللون حسب قوة الضوء المحيط, ففي الأماكن الداخلية تكون العدسات فاتحة, ولكنها تتحول لدرجات أغمق تحت الشمس, ميزة قد تهم البعض.


النظارات الشمسية الطبية
كثير من أصحاب النظر الضعيف والذين يستعملون نظارة طبية يجدون صعوبة في شراء نظارة شمسية, حيث لا يمكنهم شراء نظارة شمسية مباشرة لأنها تأتي بدون مقاس للنظر, الحل هو أن تبحث عما يناسبك من النظارات الطبية العادية ومن ثم تطلب تفصيل عدسات شمسية بمقاس طبي بالضبط مثل المقاس الذي تستخدمه في عدساتك الطبية الشفافة.


شكل و أبعاد الوجه
أحد العوامل في اختيار نظارة شمسية هو مناسبتها و عدم تعارضها مع أبعاد الوجه, المشكلة أن البعض قد يواجه صعوبة في تحديد شكل الوجه, ولكن حاول التقدير, بالنسبة لأشكال الوجه و الإطارات المناسبة لها فهناك عدة آراء و اختلافات كثيرة, لذلك أفضل طريقة هي التجربة و استشارة من معك عما يناسبك, وهذه بعض النصائح والتي قد تكون عامة وليست دقيقة بشكل تام :

- الوجه الدائري : ابتعد عن النظارات الشمسية ذات الاطار الدائري, و ابحث عن اطارات لها زاويا, حيث أنها تعطي توازن و تناسق للوجه الدائري.

- الوجه المربع : وهو الوجه الذي يكون عادة ذو فك بارز وواضح, نعّم زوايا وجهك بأخذ نظارة ذات اطارت دائرية أو ذات زوايات مفتوحة وليست زوايا حادة.

- الوجه البيضاوي : جميع الإطارات و الأشكال تتماشى مع الوجه البيضاوي.

- الوجه المثلث : الوجه المثلث الذي يكون الجزء الاعلى من الرأس أكبر من الذقن والذي يكون عادة حاد و صغير, الفكرة هنا تكون في إبعاد الانتباه عن الذقن الحاد بلبس نظارات بإطارات واسعة و كبيرة.

قبل ما تشتري من الإنترنت


يوميا تجري ملايين المعاملات عبر إنترنت ومن لم يلتحق بركب الزبائن المشترين عن طريق الإنترنت سيلتحق إن عاجلاً أو أجلا

وفي المستقبل ستختفي المتاجر التقليدية وستنتهي أزمة المرور حيث السلع لا تغادر المخازن إلا إلي المستهلك
وهذا الحلم وإن كان بعيد عربياً إلا أنه قريب عالمياً معظم الشركات تركز الآن علي السوق العربية
هنا سأقدم لك مجموعة من النصائح التي يجب عليك مراعاتها قبل التفكير في الشراء من الإنترنت وعند الشراء وبعده

أولاً: وسيلة الدفع
وهذه نقطة هامة جداً وهي التي تجعل الكثير من زوار المواقع لا يفكرون  في الشراء من الإنترنت ببساطة لأنهم لا يملكون وسيلة دفع
إذا كنت تعتقد أن وسيلة الدفع أمر صعب فأنت واهم لان وسائل الدفع تعددت الآن وأصبحت تلاءم الجميع وتلك الأمثلة
1: البطاقات المدفوعة مقدما
تتميز هذه البطاقات بسهولة استخراجها من البنوك وعدم ارتباطها بأية حسابات بنكية مما يجعلها أكثر أمنا
فلو حدثت عمليات سرقة لن تتعدي إلي حسابك البنكي