‏إظهار الرسائل ذات التسميات بدأ مشروع صغير. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات بدأ مشروع صغير. إظهار كافة الرسائل

كيف تحقق النجاح لمشروعك

كيف تحقق النجاح لمشروعك
يختلف تعريف النجاح من شخص لآخر .ولكن الأهم من ذلك هو كيف نقيس النجاح بالنسبه لنا وليس للآخرين. لنحقق النجاح فى حياتنا يجب أولا أن نعرف ما معنى أن تكون ناجحا وكيف تركز عقلك وقلبك على تحقيق هذا النجاح.إن أساس النجاح هو تحديد الأهداف ومتى حققت هذه الأهداف تصبح ناجحا.
مهما كان حجم الهدف أو حتى نوعه فإننا عند تحقيقه يصبح نجاحا مهما كان صغيرا أو كبيرا. إذا وجدت إن طبيعتك لا إلا إتخاذ خطوات صغيره إفعل ذلك ولا تتردد فإن النجاح الكبير يأتى فى النهايه مع زياده عدد الخطوات الصغيرره.

خطوات النجاح:ــ
إذا أردت أن تتجنب وقتا تصبح فيه وجهك للحائط ولا يوجد مخرج لك,عليك أن تراجع الموقف الجارى دائما لتصلح أى خلل فى التوازنات حتى تسير فى خط مستقيم إلى الأمام حيث النجاح فى إنتظارك وحيث يمكنك أن تسد الفجوه بين من تكون الآن وبين ما ستكونه فى قمه النجاح.

1. راجع ما بداخل نفسك :ــ
على قطعه من الورق ضع كل ما أحبطك أو سبب ضغطا عليك على الجانب الأيسر من الورقه , وضع على الجانب الأيمن كل ما أسعدك أو تشعر إنه سيسعدك . هذا الكشف سيظهر بوضوح ما هى الأشياء التى يجب أن تعدلها أو تتخلص منها لتنتقل إلى الجانب السعيد.

2. تعرف على ما يخيفك :ــ
لكل منا هناك شىء يخيفه .ولكن يجب أن تعرف الفرق بين الخوف وبين الحقيقه .ضع كل الأشياء التى تعيق طريق تحقيق أحلامك أمامك وإسأل ما هى حقيقه الموقف هل هى فعلا صعبه لا يمكن التغلب عليها أم الحقيقه هى إنك خائف من المحاوله فقط.

3. لا تقتل أحلامك :ــ
إذا كنت تحلم مثلا إنك تريد السفر فى رحله حول العالم ولكنك لا تملك الإمكانيات الماليه هل معنى ذلك أن تتوقف عن الحلم ؟ ليس لمجرد إنك لا تستطيع الآن أن يظل الوضع كما هو فى المستقبل .إن الحلم يحررنا من اليأس والخوف , وهو أيضا يجعلنا نرى الشخصيه التى نعيشها وتلك التى نريد أن نكون عليها. إذا توقفت اليوم عن الحلم لن تخرج من دائره المال وقلته وعدم الإحساس بالأمان. إن الطريق الوحيد لتحقيق الحلم هو التمسك به بإيمان لا يتزعزع والإستمرار فى المحاوله.

4. إملأ الفجوات :ــ
إذا شعرت إنك تنقصك مهاره معينه أو معرفه موضوع تهتم به,إسأل نفسك كيف تسد هذا النقص.قد تكون الطريقه لذلك بسيطه مثل ذهابك إلى المكتبه أو دخولك للبحث على الإنترنت ,أو تسأل زملاء سابقين عملوا فى هذا المجال أو حتى سؤال من نجحوا وحققوا أحلامهم من قبل. تقدم وستجد الكثيرين سيمدوا لك يد العون.

5. إفعلها الآن :ــ
ما فائده أن تفكر وتخطط إذا كنت لن تنفذ؟ أى تغيير تقوم به فى حياتك سيبدو غريبا فى البدايه . لا تيأس من ذلك إستمر فى العمل وفى النهايه ستشعر إنه أصبح طبيعى بعد أن تعتاد عليه. ستكون هناك لحظات شك فى النجاح أيضا هذا طبيعى .تذكر فقط إنك إذا فشلت أسوأ شىء سيحدث هو أنك ستبقى على ماأنت عليه الآن.لماذا الإنتظار إذن؟

بالرغم من أن النجاح قد يأتى بسهوله لبعض الناس إلا إنه فى معظم الأحيان يحتاج إلى جهد وتركيز وشجاعه. سواء ما كان النجاح المطلوب فى مهنه, فى الدراسه , رغبه فى إنقاص الوزن , فإننا نحتاج للنجاح فى حياتنا.

نصائح قد تفيد فى تحقيق النجاح

1. حدد أهدافك :ــ
من أهم الخطوات لتحقيق النجاح هى تحديد الهدف الذى تريد تحقيقه فى حياتك. الرغبه فى النجاح فى كل ما تفعله دون هدف محدد فى ذهنك لن تذهب لشىء بالمره.وستحبط فى النهايه. يجب أن تضع أهداف قابله للقياس مثل اقاص وزنك ثلاث كج فى شهر, أو إدخار خمسه الآف جنيه فى السنه. مع انتهاء المده تستطيع أن تحدد إذا كنت قد حققت هدفك أم لا .

2. تعلم أن تتصور أحلامك:ــ
إن التصور ممارسه جيده تساعدك فى العمل على تحقيق أحلامك. أن تتعلم كيف تضع الصوره الذهنيه للهدف الذى تريد تحقيقه سيساعدك على تركيز مجهوداتك وطاقتك فى تحقيقه. إن صوره ما تتمناه وتحلم أن تحققه ستدفعك للعمل والمثابره لجعل هذه الصوره حقيقه.

3. تعلم أن تكون إيجابيا فى الحياه:ــ
أهم نصيحه لك هى أن تكون مفكر إيجابى. إن الأفكار الإيجابيه ستدفعك لعمل ما هو إيجابى وستبعث الثقه فى نفسك وبإنك قادر على تحقيق النجاح . كونك إيجابى سيمنحك الحافز للوصول إلى أهدافك وتحقيق أحلامك ولا تيأس بسهوله من أى صعوبه قد تصادفك.

4. تمسك بكل الفرص:ــ
إن النجاح لن يقترب منك إذا لم تأخذ المبادره وتتصرف تجاه أهدافك وأحلامك. مهما كانت أهدافك محدده لن تنجح إذا لم تتخذ الخطوات اللازمه لتحقيقها.إن معظم الناجحين بذلوا جهدهم ووقتهم ومصادرهم الماليه فى سبيل تحقيق أهدافهم وجعل أحلامهم حقيقه والوصول إلى ما تمنوه من نجاح.

5. كن الأشخاص مع الناجحين:ــ
إذا رافقت الناجحين ستشعر إنك يمكن أن تنجح أيضا لإنك ستفكر مثلهم وتتعلم منهم كيف يعملوا على تحقيق أهدافهم والمحافظه على هذا النجاح وتطويره.

6. تعلم من أخطائك:ــ
إن تحقيق النجاح ليس إنتصارا دائما. أحيانا قد تقابلك بعض التحديات وتواجهك بعض المعوقات, ولكنك يجب أن تتقبل فكره أن النجاح يأتى من تعلمك من الأخطاء والتحديات التى واجهتك. الناجحون أيضا واجهتهم التحديات والمعوقات قبل أن يصبحوا ناجحون . لذلك لا تجعل الأخطاء تحبطك وتوقف طريقك نحو النجاح.

7. كن شكورا وتعلم المشاركه:ــ
مهما منحت كل طاقتك ووقتك لتحقيق النجاح لا تنسى أن هناك أشخاص من حولك قد ساعدوك بطريقه أو أخرى. تعلم أنت أيضا ان تساعد وتعطى دون أن تنتظرالمقابل لتعبر عن شكرك وعرفانك بالجميل. لا تفكر فى ما ينقصك أو لم تحصل عليه. إزرع فى نفسك الشكر على ما لديك بالفعل وإستمتع به ولا تجعل ما ينقصك يشغلك ويضيع إحساسك بالنجاح الذى حققته, حتى تحقق نجاح أكثر أو على الأقل تحافظ على ما حققت من نجاح ولا تفقده.

8. لا تتوقف عن التعلم:ــ
التعلم هو النشاط الأساسى للنجاح والحياه المثمره .إذا فشلت فى التعلم سنفشل فى تنميه نجاحك وهذا يعنى إن هذا النجاح سيذبل ويموت. يمكننا أن نتعلم من الآخرين وما حدث لهم ومما يدور حولنا.وأكثر من ذلك نتعلم من مراقبه أنفسنا وأخطائنا وما نفعله. تعلم بالإطلاع والقراءه عن ما تريد تحقيقه أو ما يتعلق به.

9. تخلص من الخوف لتنجح:ــ
لتنجح يجب أن تتخلص من المخاوف كما ذكرها ماتثيو روبرت.
الخوف من الفشل والنجاح:ــ

إن كثير من الأشخاص لا تأخذ أى خطوه نحو تحقيق الهدف للوصول إلى النجاح خشيه الفشل ويصبحوا موضع سخريه من الآخرين . البعض الآخر يخشى من النجاح لإنه يعتبر نفسه غير قادر على تحمل كونه ناجح ومواجهة الأضواء ومتطلبات هذا النجاح.تخلص بسرعه من هذا الشعوربنفسك وإذا فشلت إلجأ لمستشار نفسى يساعدك.

الخوف من عدم الكمال:ــ
أن تؤدى عمل على الوجه الأكمل شىء عظيم ,ولكن الرغبه فى أن تصبح الأعظم والأفضل فى كل ما تفعله ستصبح لعنه تطاردك.إنه من الجيد أن تؤدى عمل كامل إذا كان لديك المال والأشخاص الذين الذين يساعدوا على تحقيق ذلك. أما إذا لم يكن لديك المال والمساعدين ,هون على نفسك .أن مجرد عمل جيد ناجح شىء رائع غيرك لم يصل اليه فلا تبتأس.

لا تدع القول السىء عنك يوقف مسيرتك:ــ
لا يوجد إنسان فى هذا العالم لم يتكلم عنه بعض الأشخاص بالسوء. تجاهل ما يقال وإستمر فى التقدم نحوهدفك لتحقق ما تحلم به من نجاح. ولكن إنتبه إذا كان ما يقال أو حتى جزء منه حقيقى ,راجع نفسك فلا معنى للنجاح وأنت مكروه أو محتقر ممن حولك.

تحمل مسئوليه الخطأ والعمل الخاطىء:ــ
فى كثيرمن الأحيان لا تأتى الفرص إليك لأنك لم تتحمل مسئوليه الخطأ الذى إقترفته .إذا تحملت أخطائك بأمانه سيشعر الناس إنك أهل للتعامل معك لإنك شخص إذا أخطأ إعترف وعمل على إصلاح هذا الخطأ.

لا تخشى الآخرين :ــ
إنهم مثلك تماما بهم نقاط ضعف ولكنهم أحيانا يهاجموا ليخفوا هذا الضعف ويحموا أنفسهم . كل فرد يحاول أن يفعل ما بوسعه لينجح ,تخيل إنك مكانهم وأشعر بما يشعرون ولا تخشى منهم و لا تقضى الوقت فى تجنبهم أو الوقوف لهم بالمرصاد.

وصفــه للنـجــــاح
كلما إعتبرنا أى شىء مسلم به أو مضمون إننا بذلك نوقف عقلنا عن التفكير ونطفأه. إذا أعطاك شخص وصفه نجاح وإتبعتها بدون تفكير سيضر ذلك أهدافك لأن لكل فرد طريقته فى تحقيق النجاح وما يناسب شخص لا يناسب الآخر .لا تذهب مغمض العين وراء المضمون من الأسباب التى ساعدت غيرك على النجاح .

إن أفضل وصفه للنجاح هى :ــ
تكرار المحاوله + المجهود + المثابره + الإطلاع = فرصه جيده للحصول على ما تريد تحقيقه

دروس مستفاده من حياه رجل أعمال ناجح

دروس مستفاده من حياه رجل أعمال ناجح

كن إيجابيا:ــ 
1. إذا أردت أن تعيش سعيدا فى الحياه كن إيجابيا مهما كان الموقف سيئا من حولك ,يمكنك إختيار أن تنظر بإيجابيه وتكتشف الجزء المضىء ليحفزك على المضى قدما.كونك إيجابيا سيجعلك تنظر للحياه بعدسات متفائله مما ينشطك ويدفعك للمحاوله من جديد . لا تأخذ كل شىء على إنها مسلم بها ..كل شىء يتغير ويتحسن بمجهود منك.

2. إتبع قلبك :ــ
قد يقول لك الناس عن ما هو الطيب أو الصحيح الذى يجب أن تفعله أو ما يتوقعوه منك ولكن فى النهايه هى حياتك أنت .إذا لم تعيشها أنت بحلوها ومرها من يعيشها غيرك ؟ تمهل وإستمع إلى قلبك وإدرس الموضوع جيدا ثم إستجمع شجاعتك لتتبع ما يقوله قلبك فهو مثل الرادار الذى يرصد كل شىء ثم يوجهكك الى الإتجاه الصحيح .

3. إحلم حلما كبيرا:ــ
إلى أى مدى ستذهب وتتقدم يحدده حجم الحلم الذى تسعى لتحقيقه. الحلم الصغير يجعلك وكأنك فى صندوق صغير وسينتهى بك الأمر أبعد ما تكون عن أحلامك.طبعا أن تحلم حلما كبير ليس سهلا ,قد يخيفك فشل قديم ,أو ربما تشعر إنك لا تملك الإمكانيات لتحقيق هذا الحلم الكبير ,ولكن إطمإن ليس مطلوبا أن تحققه كله ,بل جزء وراء جزء ليكون دائما لديك الدافع والحافز للتقدم والنجاح.لا تجعل السلبيه تدفعك للجمود أو الهبوط لأسفل .تجرأ وإحلم حلم كبير.

4. الجيد هو أسوأ عدو للأفضل:ــ
عندما تصل إلى مستوى جيد بصوره كافيه, ستشعر بالراحه وإنه لم يعد هناك ما يستحق الكفاح للوصول للأفضل. لهذا السبب كلمه جيد هى عدو كلمه أفضل لأنها تجعلك تتوقف قبل أن تصل إلى أقصى طاقه لديك.إنها تجمدك مكانك ولا تجعلك تطور نفسك للأفضل. كن راضيا وإسعد بما حققت ولكن إعرف إن لديك مرحله أخرى عليك إنجازها ليكمل الحلم الذى تتمنى تحقيقه.

5. إجرى فى سباقك أنت :ــ
إن سباقك أنت يختلف عن سباق الآخرين. إذا أدركت ذلك ستحرر نفسك من أى شعور بالحسد أو الغيره تجاه من نجحوا قبلك أو معك أوحتى بعدك.إذا علمت إن شخص نجح ستسر لذلك لإنك تشعر إنك لست فى سباق معه وإنه منافس لك وإنتصر عليك. ولكن سيدفعك ذلك للإجتهاد لتصبح أنت ناجحا وتصل إلى أفضل حياه تتمناهاولا يضيع الوقت فى الحقدعلى من نجح.وهذا يحدث لإنك تنافس نفسك وتجرى سباقك أنت ولست فى سباق مع غيرك.

6. ركز على ما تستطيع التحكم فيه:ــ
قد يكون لديك تجربه سيئه لا تستطيع أن تفعل شيئا تجاهها .إذا حدث ذلك لا تفكر فيها طويلا وتعلم الدرس منها فقط. إنك تتضيع وقتك وجهدك إذا فكرت فيها.تقدم وركز بدلا من ذلك على الأشياء التى تستطيع التحكم فيها. سيحررك ذلك من الغضب والضغط والسعور بالغضب. فكر فى ما تستطيع تغيره. أنت أم الناس ؟ أم أسلوبك فى التعامل مع الآخرين أو المواقف المختلفه؟ إنك لا تستطيع تغيير الناس ولكنك تستطيع تغيير نفسك وسلوكك.ركز على هذا التغيير لتتقدم وتنجح .ليس معنى ذلك أن تتغير للأسوأ ,بل لتستمد القوه والخبره مما حدث.

7. إعتبر الفشل صديقك:ــ
صادق الفشل ليجعلك ذلك جريئا بالخبره التى إكتسبتها فى أن تحاول مره أخرى .لا تنظر للفشل على إنه النهايه. العكس صحيح الفشل هو الخبره التى إكتسبتها لتقوم بما هو صواب,هو ثمن النجاح الذى ستحققه عندما تتجنب أسباب الفشل.

8. العلاقات هى كنزك الأعظم:ــ
فى النهايه ما الذى تريد تحقيقه فى الحياه . هل ستكون النجاح ذات قيمه وأنت مكروه من الجميع؟ هل تستحق الشهره أن تفقد من يحبوك ويخلصوا لك ؟ لا أظن ذلك. إن علاقاتك الطيبه بمن حولك هى الكنز الذى لا يفرغ. كلما إحتجت للمساعده أو النصيحه المخلصه ستجدها فيه.إفهم تلك الحقيقه واستوعبها جيدا وإحرص عليها قبل أن يفوتك الوقت ولا تجد أحدا حولك عندما تحتاج لذلك.

إقرأ أيضا:ــ
إبنى بنفسك السعاده فى حياتك
الناجحون والوقت
هيا نحقق النجاح لمشروعك الصغير
إزرع فى نفسك عادات النجاح
الصفات الضاره برجل الأعمال
إستعد للنجاح قبل أن تبدأ مشروعك
لا تستخدم بطاقه الإئتمان فى التسوق

مجالات المشروعات الصغيره

مجالات المشروعات الصغيره
إذا فكرت فى بدأ مشروع صغير, عليك البحث عن المجال الذى تحب ان تعمل فيه. من المفيد أن تضع أكثر من نوع أمامك و تدرس إمكانياتك الماليه لتحديد الأنسب لك ليكون مشروعك الصغير. هل تحب أن تعمل فى مجال التجزئه أم تقديم الخدمه أم التصنيع أم تجاره الجمله؟



كل هذه الإختيارات تؤثر على كثير من القرارات التى ستتخذها بخصوص كيف تبدأ مشروعك الصغير و منها كم رأس مال تحتاج ؟ و كيف سيتم تشغيل المشروع و ما إلى ذلك من قرارات.

مجال التجزئه :ــ
هذا المجال يتضمن بيع البضائع فى كميات صغيره مباشره للمستهلك النهائى, ويحصل تاجر التجزئه عاده على مخزونه من تاجر الجمله او الموزعين و أحيانا من المصنع خاصه فى البضائع سريعه التلف.

عامه تجاره التجزئه تتطلب وجود محل للبيع سواء داخل الحى أو فى السوق أو البيع على الإنترنت . ويعتبر المحل ,مهما كان حجمه, حتى يسهل على المستهلك إيجاد ما يحتاجه من سلع. عكس مجال تقديم الخدمه, نجد أن تجاره التجزئه تحتاج الى مخزن يمكنها تخزين البضائع حتى يمكن للتاجر الإستمراريه فى عرض السلع أمام المستهلك بصوره دائمه دون إنقطاع. و تعتمد تجاره التجزئه على الماره فى الشارع الذى يوجد فيه المحل. لذلك الأهتمام بموقع المحل أساسى فى الإختيار.

خطوات هامه لنجاح مشروع التجزئه :ــ
بحث و دراسه السوق لما تبيعه.
دراسه حجم المستهلكين المستهدفين لما تبيعه من سلع.
التأكد أن العملاء المستهدفين قادرون على معرفه مكانك و الوصول إليه.
إيجادة إداره تعاملاتك الماليه.
بناء علاقه طيبه مع الموردين.
تنوع مصادر الحصول على السلع.
الترويج لمشروعك.

المجال الخدمى :ــ
يعتمد المشروع الخدمى فى ضمان العائدات على تقديم خدمه شخصيه للعملاء. و عاده ما تقدم الخدمات للعميل شخصيا مثل صيانه السيارات , صيانه الحدائق, السباكه ...إلخ. حتى الخدمات الصحيه, الإستشارات القانونيه و ما إلى ذلك تقدم بصفه شخصيه. العائدات تأتى من الأجر الذى يتلقاه المشروع مقابل تقديم الخدمه.

إن قائمه الخدمات التى تقدم ليس لها نهايه . و ما يميز مجال تقديم الخدمات وهو أنه من الممكن تقديمها من المنزل عن طريق التليفون أو الإنترنت أو حتى من مكان صغير فى الشارع يمكن للعميل أن يجدك فيه. المشروع الخدمى لا يبيع سلع ملموسه بل خدمات يحتاجها العملاء. و يعتمد نجاح المشروع على الإجاده و الأمانه فى تقديم الخدمه فى أقل وقت ممكن.

المجال الصناعى :ــ
و هو المشروع المرتبط بالتصنيع و الإنتاج. و يتعامل المشروع هنا بتصنيع ماده خام, إما نصف تصنيع او كمنتج نهائى تبعا لنوع المشروع. المشروع التصنيعى يبيع منتجاته عاده لتاجر جمله او موزع و فى بعض الأحيان مباشره للمستهلك عندما يكون المنتج سلعه تامه الصنع. عندما يكون المنتج نصف مصنع يباع كماده مكمله لمصانع أكبر.

إذا كنت ممن يصنع حسب الطلب من الطبيعى أن تبيع مباشره للمستهلك و لا تلجأ لوسيط مثل تاجر الجمله أو الموزع او تاجر التجزئه. هذا المشروع عاده يحتاج لرأسمال متوسط الحجم أو كبير . المكان هنا يجب أن يستوعب الآلات ,و مكان لتخزين الماده الخام و مكان للمنتج الذى تم تصنيعه, مما يرفع من حجم رأس المال المطلوب. هذا المشروع عاده يقام فى المناطق الصناعيه التى تتجمع فيها المصانع. كثير من هذه المصانع يكون لديها منفذ للبيع سواء ملحق بالمصنع وفيه يباع المنتج بسعر المصنع, أو فى محلات لحساب الغير من تجار تجزئه أو تجار جمله مما يضيف زياده فى السعر عن سعر المصنع.

مجال الجمله :
و فيها يعتبر تاجر الجمله هنا وسيط بين المصنع أو تاجر جمله آخر, و بيعها إلى تجار التجزئه. و يمكننا القول إن هذه التجاره هى التى تسهل على تاجر التجزئه تخفيض البعض من نفقاته, حيث يستطيع الشراء بالأجل و يسدد القيمه بعد البيع. كما يمكن لتاجر التجزئه الإعتماد على مخزن تاجر الجمله و يشترى الكميات التى تناسبه و يطلب أى إضافات يحتاجها دون الحاجه لأيجار أو شراء مخزن.

العيب هنا إن الخدمات التى يقدمها تاجر الجمله تضاف لسعر المنتج. تجاره الجمله تعتمد أساسا على تجميع المنتجات من المصانع أو التجار الأكبر بكميات كبيره, ثم تعبئتها فى كميات أصغر تناسب تجار التجزئه لتبيعها لهم.

إرشادات عند بدأ مشروعك الصغير

إرشادات عند بدأ مشروعك الصغير
تطور مع مشروعك :ــ
تذكر دائما أن أفضل خطة عمل اليوم يمكن غدا يعفوا عليها الزمن.أنظر دائما حولك ولا حظ التغيير الذى يحدث و طور نفسك لتلاحقه.

إنشأ موقع كبير على الإنترنت :ــ
إنشىء موقع يسهل الوصول إليه وفهم المنشور عليه بحيث يبدو مهنيا. الأفضل أن يكون الموقع صغير يبدو ديناميكيا و مشوق للقارئ عن ان يكون من نوع " إنشأه بنفسك " مما يجعله يبدو غير مهنى يسىء اليك عند البدأ. إبحث حولك عن المتخصصين فى إنشاء المواقع التجاريه و الذين يتقاضوا أسعارا رخيصه إذا كنت لا تستطيع تحمل التكلفة في البدايه لكن لا تنشأه بنفسك فتخسر الكثير فى عيون العملاء المحتملين.

تعلم مهارات القيادة :ــ
لقد قال لى أحد رجال الأعمال الناجحين " بدأت مشروعى الصغير منذ 6 سنوات. لقد بدأت مع موظف واحد -- لي -- والآن لدينا 6 أشخاص فى فريق العمل لدى .تعلمت ممن سبقونى أهمية استثمار بعض من وقتي في تطوير مهارات القياده لدي. وقد إستفدت من ذلك ثلاثة أضعاف ما أنفقته في حسن إختيار أفضل الموظفين والمحافظه على إستمراريه عملهم فى منشأتى.

قيم قدراتك :
يجب عندما يكون لديك حلما لبدء مشروع صغير خاص بك أن تقف مع نفسك و تسألها ما إذا كان لديك المهارات القيادية والإدارية ، والتواصل الفعال ، ومهارات التسويق وقبل كل شيء أن تكون مستعدا لتحمل المخاطر . وذلك لأن لبدء المشروع الخاص بك هناك تحديات التسويق. نظرا لأنه مشروع تجاري جديد لا أحد يعلم عن الشركة ومنتجاتها أو خدماتها و مدى جودتها. لا بد لك استثمار وقتك ، وطاقتك والمال اللازم وقراءة المزيد من الكتب حول إدارة الأعمال. يجب دائما أن يكون لك رؤية واضحة المعالم وهدف يمكنالعملاء المحتملين ، أن يفهموه بسهولة كما يجب ان تحب نوع العمل الذى ستقوم به.

الموقع مهم جدا عند البدأ :ــ
يجب أن تكون المنشأه موجوده في محيط التسوق . لا تختار موقع فى مكان مختفى عن عيون المتسوقين وإنما فى مكان مفتوح. يمكن للمرء أن يبدأ أعماله في من المنزل حتى يتمكن من إيجاد مكان خاص به.

راس المـــال :ــ
تأكد أن لديك ما يكفي من رأس المال لبدء مشروعك ، وتجنب الاعتماد على مورد واحد فى الحصول على السلع بالائتمان. هذا سوف يمكنه من الإستفاده من ضعف موقفك بان يستغله لمصلحته و لن يكون لك حق الإختيار بل سوف يورد لك ما يريد وهذا قد لا يعجب الزبائن وقد تفقدهم . كما لن يهتم بالتكاليف لديك و يبيعك بسعر مرتفع، مما يؤدى إلى الفشل. إبدأ صغير بما إدخرته أو إقترضته من صديق أو العائله ولا تبدأ مثقل بالديون.

إختيار الشركاء :ــ
لا تحصر نفسك بأفراد الأسرة, فبعض أفراد الأسرة قد لا يكونوا من الأشخاص الذين يتحملون المسئوليه. شارك الذين يمكنهم انجاز هذه المهمه وإنجاز العمل والأهم تحمل المسئوليه.

لا تخاف من الفشل :ــ
لا تخاف من مواجهه المخاطر اوالفشل. الفشل وسيله فقط لمعرفة أفضل الأساليب للنجاح. عندما تفشل ، قم والتقط من نقطة الفشل درس لتجنب الفشل مره أخرى ، وأنك لن ترتكب أي أخطاء مماثلة لفترة أطول.

التقليد هو من أفضل أشكال البدأ!
نسخ النموذج المستخدم من جانب رجل أعمال ناجح ,واحدة من أفضل الطرق للقيام بمشروع . بالطبع ، أفضل طريقه لعمل ذلك هو العمل فى هذا المجال لفتره معقوله لبعض الوقت ،و لمعرفة أيضا ما لا يجب أن تفعله . كثير من العاملين فى المبيعات عند الانتقال إلى منشاه أخرى -- أو خاصة بهم – عاده ما ياخذوا معهم قائمه العملاء معهم. و مع ذلك يجب أن يكون اللعب نزيه ، وعدم فتح مشروعك فى الجهة المقابلة من الشارع عندما تترك العمل فى المنشأه.

الأفكــــار :ــ
تأكد من أن إنك تستمتع بما تقوم به من عمل. حتى لا تشعر بالملل فى ما بعد.

المشاركة بشكل كامل في كتابة خطتك:ــ
شكل خطتك بحيث تطابق رؤيتك. و يجب لأن تشمل على كيفيه تطبيقها لمواصلة التنفيذه . عدل الخطة بشكل متكرر كلما إكتشفت إجراءات أفضل. تقريبا كل ما المنافسين الناجحة لديهم خطه ذات توجه مرن لتعديل الإجراءات التنفيذيه لديهم. -- هذه هي الطريقة التي تدار بها الأعمال التجارية الصغيرة في بيئة اليوم.

قرار واحد قبل البدء :ــ
إكتب الخطة أولا موضحا التكاليف المحتمله ، وتقديرات السوق ، الخدمة أو المنتج بالأضافه لخطط عملية التصنيع. فعليا إوجد بعض العملاء للتجربه، لأنه من الأسهل أن تفشل على الورق على ان تفقد المال الحقيقي مع فشل حقيقى. إذا كانت كتابة الخطة صعبه ، وإذا كان الأهل والأصدقاء لا يريدوا المنتج الخاص بك ، أو إذا لم تتمكن من معرفة من أين / و كيف تصنع المنتج -- لا تبدأ المشروع ، لأن "العمل" أكثر صعوبة. إتبع غريزتك ، ولا تخاف من المحاوله .

كـــن صبورا :ــ
كلما أسرعت فى النمو ، كلما كان الفشل أيضا سريع . عندما يكون معدل النمو مخطط له على أساس من الخبره و الممارسات السليمة (وليس الحصول على مبيعات سريعة بالتحايل) و تتابع خطوه وراء خطوه. التحلي بالصبر والاستمتاع بمشاهدة إنطلاقه عملك هى التى ستعود عليك بالنجاح.

أفضل نصيحه عند البدأ :ــ
أفضل نصيحة سمعتها لبدء المشروع الصغيرة : هى الإفراط فيتقدير المصروفات و تخفيض حجم المبيعات .سبب فشل معظم الشركات هو أنها لا تملك ما يكفي من المال الذى يساعد على الاستمرار في البداية فى الفتره التى لا يكون هناك أي دخل. إن الإفراط في تقدير الدخل (المبلغ والتوقيت) ، وخفض تقدير النفقات ، لن تحضر ما يكفي لتغطيه مصاريف البدايه حتى يرتفع العائد من المبيعات. ولا تشترى كل ما تريد ، إشترى فقط ما تحتاجه تماما ، حتى يكون لديك ما يكفي من الدخل لتغطيه المدفوعاتالضروريه,إبدأ الآن بشكل مقتصد يساعدك على النجاح بشكل منتظم أسرع.

خطط ثم خطط أكثر :ــ
إذا كنت تعتقد إنك إنتهيت من التخطيط ، خطط أكثر من ذلك خاصه على الجانب المالى ، من مشروعك. التخطيط المالي لفتره ثلاث سنوات على الأقل ، ويفضل خمسة ، والتأكد من أنك قادر على تغطية النفقات المتوقعة مع أقل دخل متوقع سوف يضمن لك النجاح.
حافظ على مرونتك :ــ

بمرور الوقت ، تتغير الظروف يجب أن تكون مرنا لتواكب احتياجات السوق و تغيراته مع مرور الوقت.

اختيار الموقع المناسب لمشروعك

اختيار الموقع المناسب لمشروعك الصغير يجب أن يكون متوازنا. من الناحية المثالية ، ينبغي أن يكون الموقع مناسب للموظفين والعملاء والموردين , يراعى عوامل مثل: المنافسه و التكاليف و العوامل الأخرى -- ودون أن يكون مكلفا جدا.

نظره على الموظفين :
فإن أفضل مكان هو الذى يسهل الإنتقال اليه. هو المكان الذى به مواقف جيدة للسيارات, وصلات النقل والمرافق العامة المحلية أو لمسافات تجعل من يسهل على الموظفين الذين لا يعيشون على مسافة قريبة الوصول إليه بسهوله. كما يميل الموظفين أيضا إلى تفضيل العمل في مكان يتميز بوجود المرافق المحلية الجيد مما يجعله مكان مناسب لوجود مشروعك.

نظرة على العملاء :
معرفة الزبائن هي عامل رئيسي في اختيار الموقع المناسب. إذا ;كان المشروع يعتمد فقط على العملاء من المنطقة مباشره ، و تورد مبيعاتك لسوق خدمات المطاعم الراقية ، يصبح من غير الضرورى أن يكون موقع المشروع في حي يسكنه متوسطى أو منخفضى الدخل.أنت فى حاجه لسكان مرتفعى الدخل.
اذا كنت تعتمد فى مشروعك على التوزيع للمنتجات ، يجب أن يكون المكان في منطقة يراك فيها عدد كاف من الناس الذين يريدون المنتج أو الخدمة.على سبيل المثال ، غالبا ما تقع محلات بيع الكتب و المجلات والصحف حول محطات القطارات أو مواقف أتوبيسات السفر. يمكنك أيضا أن تستفيد من العملاء الذين تجذبهم المتاجر الأخرى حولك أو في مركز تجاري.

نظره على الموردين :
ربما تريد أن تكون بالقرب من الموردين للحصول على خدمة سريعة ومرنة. وجود المورد فى مكان قريب يوفر على العاملين فى مجال البيع بالتجزئه تكاليف تخزين كميات كبيره من السلع . كما يجعل من السهل تسلم البضائع من المورد إذا كانت هناك طرق جيدة ووسائل نقل كافيه.

نظره على المنافسه :
قد لا تريد أن تكون بالقرب من منافسيك ، على الرغم من أن وجود مجموعات من المنشآت المماثلة لنوع التجاره في بعض الأحيان سببا لجذب المزيد من الزبائن. إن جيرانك و موقعك تؤثر على صوره المنشأه.

نظره على التكاليف :
الموقع له تأثير كبير على التكاليف. ربما اذا كنت بحاجة الى مكان للمشروع في موقع بارز و راقى ,يمكن تبرير ما تدفعه من تكاليف اضافية قد يضطر أصحاب المشاريع إلى دفعها.

عوامل مؤثره هامــه أخرى :ـ
التكاليف = قد يذهب صاحب المشروع الى حيث يستطيع استئجار المكان أو حيث يمكن أن يعمل بشكل أكثر كفاءة.
الأمن = نوعية الحي تؤثر بشكل كبير على القرار أين تضع عملك.
الكم المتاح من الأماكن = إختيار المكان يتحدد بما هو متاح من أماكن للمشروع في الوقت الذي كانوا يخططون لبدأ المشروع.
البنية التحتية = أحيانا تستند القرارات على الموقع من اختيار المنطقة التي توجد فيها العديد من المهنيين ورجال الأعمال لدعم المشروع الاعتبارات الشخصية قد = يتوقف إختيار الموقع على المدى الذى تتحمله للانتقال من البيت للعمل يوميا.

إتخاذ القرار بشراء او بتأجير مكان المشروع :ــ
عند بدأ مشروع صغير يجب عمل دراسه وافيه في ما يتعلق بالقرار بتأجير المكان او شراؤه و مدى ما تملكه من مال يساعدك على إتخاذ القرار سواء كان بالشراء او التأجير.

إستئجار المكان :ــ
إن استئجار المبنى يناسب العديد من الشركات ، و مجموعة واسعة من المحلات التجارية المتاحة.
إن المزايا التى تتحقق نتيجه تأجير العقارتعتمد على ما اتفقت عليه مع المالك. مع عقد إيجار نموذجي ، الإتفاق مع المالك ينص على اشغال المبني لعدد محدد من السنوات ، ودفع إيجار محدد طبقا للمتفق عليه ، كما ينص عقد الإيجار بالسماح بإعادة النظر في الإيجار بشكل دوري .التكاليف الأولية لتأجير المبني غالبا ما تكون منخفضة نسبيا ، على الرغم من أنك قد تدفع دفعه من المال كمقدم لعقد الإيجار. أحيانا قد يكون عليك أيضا تقديم وديعة مستردة عند إنتهاء التعاقد كتامين (عادة ما يعادل إيجار شهر أو شهرين "( , كما يجب عليك أيضا أن تأخذ في الاعتبار الرسوم القانونية والمهنية الأخرى.

من عيوب عقد الإيجار:
وجود بنود أخرى فى العقد تحدد صيانة كبيرة والتزامات إصلاح للمكان.
قد يشمل عقد الإيجار التزامات أخرى وقيود تصعب الحركه و التعامل داخل المبنى.
وجود صعوبه او غرامات عند الحاجه للتغيير والرغبه فى الإنتقال و ترك المكان قبل إنتهاء عقد الإيجار.

إذا قررت استئجار مكان العمل ، من المهم أن تتحقق وتتأكد مما ينص عليه الاتفاق. إذا كنت في أي شك ، يجب أن تأخذ المشورة القانونية . يجب أيضا أن تدرك أيضا أن لا يزال عليك المسؤوليات القانونية العامة ، مثل العناية الصحية وسلامة العاملين وزوار المكان . و مع تحملك لمسؤليه المحافظه على المكان إلا أنه على المالك مسؤليه المحافظه على انشاءات المبنى سليمه.

شراء المكان :ــ
معظم الشركات الصغيرة لا تملك رأس المال المتاح لشراء أماكن عملهم فورا. حتى لو كنت تستطيع الاقتراض لتمويل الشراء ، قد تشعر بأن لديك استخدامات أفضل لرأس المال الذى تملكه.إذا كنت قد قررت الشراء ، يمكن أن يكون لهذا القرار مزايا عدة :
يمكنك التحكم في المباني لانها ملكك ويمكن ان يبقى فى نفس المكان لفترة طويلة كما تشاء.
يمكنك اختيار أن تستخدم المبنى أنت نفسك ، اوتأجره لشخص آخر ، أو تبيعه اتشترى مكان أكبر.
التكاليف ثابتة نسبيا ، لا سيما إذا كان لديك رهن عقاري فإن أقساطه ذات معدل ثابت ، في حين يمكن زيادة الايجارات بشكل كبير على مر الزمن على المستاجر.
يمكنك تغيير المكان لتتناسب مع تطور المشروع و نموه فى أى وقت.
على المدى الطويل ، قد ترتفع قيمة العقار ويشكل بيعه ربحا كبيرا لك.

مقابل هذا ، عليك أن تزن المساوئ :ــ
شراء العقارات عملية مكلفة وتستغرق وقتا طويلا في كثير من الأحيان ، تشمل رسوم مهنية كبيرة ورسوم الدمغة.
عليك أن تكون مسؤولا عن صيانة وإصلاح المبنى داخليا و خارجيا.
إذا كان لديك حاجة إلى التغيير ، قد يكون بيع العقار صعبا ومكلفا ، وربما تجد أن القيمة قد انخفضت لظروف إقتصاديه.

طرح الأسئلة التالية تفيدك عندما تبحث عن أفضل مكان لعملك :
هل المنطقة مخصصة لنوع العمل الذي تريد إنشائه؟
هل أنت قادرا على إقامة علاقة عمل جيدة مع مالك العقار إذا كان بالإيجار؟
هل الحي آمن ؟
هل المنشأة نفسها في حالة جيدة أم سيكون من الضروري إصلاح المكان؟
هل المنشأة قابله للتعديل إذا تحتم ذلك؟ إذا كنت بحاجة إلى توسيع ، هل يمكن ذلك ؟
هل سيكون هناك مكان يكفي لوقوف سيارات العملاء ؟ وسائل النقل العام في مكان قريب؟
هل هناك أي منظمات الأعمال المحلية التي من شأنها أن تساعد في التسويق؟

كيف تختار مشروعك

كيف تختار مشروعك
هل قررت أن تبدء نشاطك التجاري؟ ربما لديك فكرة رائعة ، وتحاول معرفة ما اذا كانت قابلة للحياة أم لا. أو ربما كنت عاطلا عن العمل و تريد أن تقوم بشىء، أو ضقت بوظيفتك الحالية وتبحث عن بديل.

مهما كانت الظروف التي أدت إلى هذه النقطة ، فإن السؤال الأول الذى عليك أن تسأل نفسك : "هل إمتلاك مشروع مناسب لى ؟ هل لدى المقومات لأصبح مالك مشروع؟ لا يملك كل الناس هذه المقومات. قد تكون المكافآت كبيرة ، ولكن أيضا المخاطر. ستغير نمط حياتك بطريقه قد لا تكون مستعدا لها. إذا لم تكن قد بحثت هذه المسألة بعد ، يجب أن تسال نفسك هذه الاسئله و تبحث عن الاجابات.

إذا كنت قد قررت السير في مسار رجال الأعمال ، فإن السؤال التالي هو أن تسأل نفسك ، "ما هو نوع المشروع الذى أريد أن أبدأه؟" هناك ، بطبيعة الحال الآلاف من الخيارات. ربما حتى الأشياء التي قد تعتقد إنها خارج متناول يديك , ستجدها نافعه و تصلح إذا تواتت الظروف. قد تبدأ من مصنع للأدوية أو مصنع لصناعة السيارات التي تتطلب ميزانيات هائلة للأبحاث والتطوير, بجانب إختيارات بلا حدود مثل ، المنتجات الغذائية ، والاستيراد / التصدير ، وكثير غيرها مفتوحة حتى للعمل الفردى.

أولا :المنهج التقليدى:ــ
المنهج التقليدي لروح المبادرة هي العملية المنهجية العلمية. عموما ، فإن المنهج يتكون من البحث في السوق ، وتحديد الحاجة ، وخلق الأعمال لتلبيتها. بشكل أكثر تحديدا ، الخطوات العملية هي :
حدد الصناعة التى تهتم بالعمل فيها.
البحث عن أنواع الشركات ونماذج المشروعات المختلفة ضمن هذه الصناعة.
إجراء أبحاث السوق لنرى أين توجد حاجة لم تلبى بعد -- جغرافيا ، و سعريا ، والمنتجات التكميلية لما هو قائم بالفعل والخدمات ، الخ.

تحليل المنافسة.
وضع خطة عمل أولية للمشروع لتلبية تلك الحاجة.
القيام بالمزيد من البحث في السوق لتقييم إمكانات السوق الواقعية لمشروعك. أى حجم العملاء المحتملين لشراء ما تبيعه؟
مراجعة خطة العمل وتحديد متطلبات التمويل الخاص.
إذا لزم الأمر ، إسعى إلى المقرضين أو المستثمرين.
البدء في مشروعك التجاري.

-- المشكلة الأكثر وضوحا لهذا النهج هو أنه محتمل أن يكون باهظ التكلفه حتى وأنت تقرر ما إذا كنت ستنفذ هذا المشروع أو لا, لما ستنفقه على الدراسات و الأبحاث. بطبيعة الحال ، أن الوقت الذي تقضيه على الدراسه يقلل من خطر الفشل على الطريق.

-- المشكلة الأخرى هي أنك قد تكتشف في نهاية المطاف بعد فوات الأوان أنك أهدرت المجهود و الوقت فى البحث عن مشروع لم تكن تريده من الأصل,و إخترته لمجرد إنك توهمت إنه سيدرمبلغ معقول من المال. حتى وبعد أن أصبحت صاحب المشروع ، سينتابك الشعور إنك عالقا فى شىء لا تحبه و إن ما تمنيته لم يتحقق.

ثانيا :افعل ما تحب ، وسوف تتدفق الأموال :ــ
المشكلة هي ان معظم الناس لا يقرأون و يبدأوا لمجرد حبهم للفكره : بعض السيناريوهات الشائعة لهذا المبدأ هى ما يلي :
لا أحد يرغب في شرائه : أنت شغوفا بالمنتج ، ولكن على ما يبدو لا يوجد أحد غيرك يشعر بذلك. لا يمكنك بيع شيء لجمهور لا يريد لشراء.
شخص آخر فكر مثلك بالفعل: لديك فكرة عظيمة ، لكنها سوق متخصصة ، وفاز شخص آخر بالإنتاج بالفعل. وإذا كان ممولا بشكل أفضل ، فإنه قد يكون قادرا على الإنتاج أفضل / أسرع / أرخص.
هناك الكثير من الاشخاص فكروا مثلك: الأسواق ذات قدرة تنافسية عالية ليست متعة. لا يهم كم كنت تحب مشروعك التجاري ، إذا كنت ستواجه باستمرار منافسه رأسا برأس مع المنافسين ، سيصبح المنتج راكدا قديما بشكل سريع جدا.
هناك أكثر من ذلك لم تكن تدركه: لا يجب التقليل من شأن التكاليف ، أو الوقت اللازم للتطوير ، أو فترة الحضانة للتسويق ليظهرالمفعول , و يبدأ تدفق العائدات، أو كمية الطاقة المطلوبة ، أو حجم العمل الذى سيستغرق حياتك الشخصية.
حتى في الوقت الذي تواصل المشروع بحب يعتبر هدف رائع ، إذا استبعدت العقل و أغفلت المسؤولية فإن الأمر يصبح كارثيا.

ثالثا : إختيار أفضل اإثنين :ــ
هذه النهج لا يستبعد أى من الطريقتين السابقتين. دعونا نبدأ بالفكرة ، بدلا من البحوث الرسميه. بعض المصادر المحتملة للأفكار التجارية ما يلي :
اكتشاف الذات: معرفة الفكره التى حقا تحبها وإعرف كيفية الخروج بمشروع منها.
الإلهام: ربما تلك الفكرة التي برزت في رأسك فجأه فى يوم ما قد لا تكون فكره مجنونه بعد التفكير.
الملاحظه : أن تبحث باستمرار عن الاحتياجات غير الملباة. هل هناك منتج أو خدمة قد تشتريها لو كانت متاحة وميسرة ؟ أى هل هناك حاجه غير مكتشفه يمكنك أنت تقديمها للجمهور فيقبل عليها و يشتريها.
التقليد: طريقة واحدة لزيادة احتمالات نجاحك هو العثور على نموذج لمشروع أثبت جدواه وتكرره في سوق مختلفة أو تطوره و تحسنه و تبيعه فى أى مكان.أو النظر في شراء حق امتياز ، حيث تحصل ليس فقط على نموذج مشروع ناجح ، بل و تحصل على الدعم الخارجي لعملك.

لا يهم أين تأتي بالفكرة. ما يهم هو ما تفعله معها. مهما كنت تعتقد أن الفكره رائعة ، أنت بحاجة الى بعض المدخلات الخارجية ، اذا صح التعبير. حتى لو لم يكن لديك الوقت أو المال لأبحاث السوق واسعة النطاق من خلال المتخصصين, أوعمل تخطيط للعمل ، قم بالأبحاث بنفسك لمعرفة ما اذا كان هناك سوق لفكرتك وإجرى عمليه تقييم لجدوى مشروعك و ضع الخطه المناسبه.

يمكنك أن تسأل أصدقائك وعائلتك ، ولكن عندما تقوم بذلك ، تأكد إنهم يعرفوا بالضبط ما تبحث عنه و لتكن تغذيتك الراجعه لهم صادقة تفصيلية عن هذه الفكرة. سوف يكون الأصدقاء الحقيقيين داعمين لقدرتك على النجاح ، لكنهم أيضا سيكونوا على استعداد لإعطاء النصيحه الصادقه المخلصه لإتباع الفكره أو إلغائها.

أساسيات إدارة المشروع الصغير

أساسيات إدارة المشروع الصغير
إدارة الأعمال الصغيرة ليست سوى المبيعات والتسويق وإدارة الدعاية للمشروع الصغير. المبيعات والتسويق هي شرايين الحياة بالنسبه للمشاريع التجارية الصغيرة. لذلك، إداره التسويق و إداره المبيعات هى حاجة ماسة لاستقرار ونمو المشاريع الصغيرة.

إدارة التسويق الناجح تتطلب:
• تحليل سليم للسوق المستهدف، لاستمراريه ونجاح المشروع الصغير يجب أن يكون هناك فئة مستهدفة من الزبائن. التعرف على عملاء محددين والسوق المستهدفة مهم جدا للمشروع لعمل حملة تسويق تركز على المنتج. على عكس من ذلك، فإن نفقات حملة التسويق والحمله الترويجية التى تستهدف عامه الجمهور هو مضيعة هائله للطاقة والمال. إذا كان السوق المستهدف محدد و معروف تصبح مهمة وضع الخطط الترويجية بسيطة وبتكلفه معقولة.

• استثمار مالى سريع، أولا، يجب على صاحب أو مدير منشأه صغيرة ان يضع ميزانية محدده واضحه للحملات التسويقيه و يجب ان يتبعها بدقه ولا يحيد عنها. الاستثمار المالي السريع مهم جدا في هذه الحالة. هناك العديد من استراتيجيات التسويق، التي يمكن أن يستثمر فيها المال, و هى المناسبة والسريعة مثل الاعلان التلفزيوني و اللوحات الإعلانيه. هذا النوع من الاستثمار المالي السريع في المقابل يجلب المزيد من المبيعات والمزيد من الأعمال التجارية.

أدوات التسويق : يجب أن يستخدم أصحاب الأعمال الصغيرة أدوات التسويق الترويجية بحيث يضمن ان المشروع يعمل بنجاح و يتطور بخطوات ثابته. كما ينبغي عليهم بجانب ذلك استخدام أدوات التسويق، البسيطة والمبتكرة ومنخفضة التكلفه. يمكن ان تكون فى شكل كتيبات وبطاقات العمل، والهدايا التي لا تتطلب استثمارات ضخمة.

• استخدام تكنولوجيا المعلومات، تكنولوجيا المعلومات المناسبه تمكن المشروع الصغير أن ينمو بوتيرة أسرع بكثير من أي مواد ترويجية أخرى يمكن القيام به. الانترنت هو وسيلة تستخدم من قبل عدد كبير من الناس كل يوم. لذلك، الترويج للمشروع الصغير عبر صفحه الإنترنت يمكن ان يجعل المشروع يٌعرف و يتقدم عن غيره.التسويق من خلال البريد الإلكتروني هو أداة أخرى للتسويق رخيصه التكلفه التي تنمى العلاقة مع العملاء ، وتزيد من المبيعات .

• نظام الإحالة، وهذا النظام لا يحتاج سوى الحفاظ على علاقة جيدة مع العملاء وتقديم افضل خدمه لهم . ويميل معظم الزبائن إلى المنتجات التي يشار إليها أو ينصح بها شخص آخر. كما يمكن من خلال الحفاظ على علاقه طيبه وتعاون مع المنشآت الأخرى بالترويج لمنتجاتهم مما يشجعهم ان يروجوا لمنتجاتك. ويمكن بذلك الحصول على اسم جيد في هذه الصناعة.

• استخدام مخططات مبتكرة، في هذا العصر من البساطة والإبداع، على مديري الأعمال التجارية الصغيرة أن يستخدموا تقنيات التسويق الجديده والمبتكرة. يمكن استبدال حملات التسيوق المكلفة بتلك االمبتكره منخفضة التكلفة، والتي لديها امكانات لجذب الزبائن.

إداره المبيعات, الإدارة السليمة لأنشطة المبيعات من الأعمال الذى تتطلب ديناميكية وابداع. ينبغي أن يكون مدير المبيعات الجيد لديه الصفات التالية:

• مهارة الإتصال، وهذا يشمل المهارة اللفظية الممتازة، بالإضافه الى مهاره الاستماع. والشخص الذي يدير المبيعات عليه استخدام الكلمات المناسبة بطريقة مناسبة بحيث تنقل رسائل واضحة الى العملاء كما تساعد على التعامل مع الزبائن الغاضبين بسهولة .

• القدره على التحفيز , ينبغي أن تكون هذه المهارة جزء من شخصيه مدير المبيعات لتحفيز الموظفين. على مدير المبيعات ان يعرف كيفية تحفيز الموظفين حتى يتمكنوا من العمل من أجل تحقيق نجاح كبير.

• مهارة معالجة المشاكل قبل وقوعها، مدير مبيعات الجيد ينبغي أن يكون لديه البصيرة لمعرفة المشاكل التي يمكن أن تنشأ في المستقبل، وينبغي أن يأخذ الضمانات المناسبة لعدم حدوثها وحلها إن حدثت.

• مهارات إدارة الوقت، مدير مبيعات عليه العمل في إطار جداول زمنية محدده وعليه الحفاظ على المواعيد التي يحددها العملاء ويلتزم بها، لذلك من المهم ان يكون لديه مهارات غير عاديه فى إدارة الوقت.

• مهارة التوسط في النزاعات الداخلية التي تنشأ من وقت لآخر في كل منشاه نتيجه أحتكاكات العمل والتنافس بل و الغيره أحيانا.

• مهارات التفاوض، على مدير المبيعات ان يكون لديه القدره على التفاوض بشكل صحيح مع الزبائن، وكذلك مع الموظفين.

إداره الإعلان :
الإعلان يساهم بشكل كبير في تعزيز المبيعات الإجمالية للمشروعات الصغيرة. في السابق كانت الاعلانات تظهر في وسائل الإعلام ؛المطبوعة كالصحف و المجلات أو في الإذاعة والتلفزيون والسينما. لكن في الوقت الحاضر تستخدم وسائل الاعلام الالكترونية كما يجري عرض الإعلانات على السيارات مثل سيارات الأجرة والحافلات والأماكن العامة مثل المراكز التجارية والشوارع. وقد تم التوصل إلى مزيد من وسائل الإعلانات و اتسعت بواسطة بث إعلان على التلفزيون, والإعلانات في موقع الشركه على النت وغيرها من المواقع. الإعلان يخلق الوعي العام حول منتج معين، مما يؤدي الى زيادة المبيعات والأرباح. لذلك، إداره الإعلان باختيار الوسيله المناسبه و بالتكلفه المناسبه تلعب دورا حيويا في نجاح المشروعات الصغيرة.